Choose Your Color

page-title-ayat.png

Contemporaries

العلامة الفقيه الأجل الشيخ الحاج العروصي آل الأساوي البكري الصديقي


تراجم

srv-img.png


العلامة الفقيه الأجل الشيخ الحاج العروصي آل الأساوي البكري الصديقي التيمي القرشي




نسبه


هو العلامة الحاج العروصي بن السيد محمود بن سيدي مبارك بن سيدي محمد بن سيدي احمد بن سيدي محمد بن سيدي إبراهيم بن سيدي علي بن سيدي الحسين بن سيدي مولاي إبراهيم بن سيدي محمد بن سيدي الحسن بن سيدي مبارك بن سيدي احمد بن سيدي محمد بن سيدي علي بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد الرحمن بن الشيخ علي بن الشيخ محمد آل الاساوي البكري الصديقي بن سيدي محمد موسى بن أبي بكر بن يوسف بن سيدي عيسى بن صالح بن أبي زيد بن إبراهيم بن سيدي الحسن بن علي بن عبد الله بن احمد بن القاسم بن محمد بن جعفر المسمى الجوزي بن عبد الله بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبو بكر الصديق رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفته .




من مواليد 1374 هجرية الموافق ل1954 م بقصر آسا ، جنوب المملكة المغربية وهو الإبن الأكبر بين إخوته الثمانية ، متزوج و أب لتسعة أبناء سبع أولاد و بنتان ،



تلقى تعليمه الأولي بالمدرسة العتيقة بمسجد بني مليل درس القرآن في صغره على يد الشيخ الحسين بوليد الراجي التغجيجتي إمام ومدرس بمسجد بني مليل .


تلقى أصول علم الفقه والأمهات على يد الشيخ نفسه إضافة إلى ثلة من الفقهاء ملازمي القصر ، نذكر من بينهم الشيخ سيدي مولود المرابطي والشيخ سيدي عمار أهراس والشيخ الحاج الطاهر أبومدين .


حاصل على شهادة ابتدائية ( 05 ابتدائي ) بمدرسة أسا سنة 1964 .


شارط بمسجد الزاك في الفترة الممتدة ما بين سنة 1971 إلى غاية سنة 1974 إماما ومدرسا للقران الكريم

وفي سنة 1975 شارط بمسجد سيدي عيسى بن صالح بقصر أسا إماما ومدرسا للقران الكريم ، قضى فيها خمس سنوات من العمل الجاد في سبيل إعلاء كلمة الله وتحفيظ وتدريس القران الكريم وأحكامه.


وفي مطلع سنة 1980 إنتقل إلى مسجد إداومليل الكائن وسط مدينة أسا حيث كان رحمة الله عليه إماما وخطيب مسجد إداومليل ،

و مكلف بالوعظ والإرشاد داخل مساجد المدينة بترخيص من وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية ،


شغل منصب عضو المجلس العلمي المحلي بكلميم ، إلى جانب تدريس وتحفيظ القران الكريم وأحكامه للطلبة ، وقد كان يحث تلاميذه على الإجتهاد في التحصيل العلمي وتنمية الشعور الديني المبني على التسامح وفعل الخير، وقد تخرج على يده ثلة من الطلبة الحاملين لكتاب الله .


قضى رحمة الله عليه مدة زمنية بهذا المسجد إستغرقت ستة وعشرين سنة كلها عطاء في سبيل العلم ونشر الدين وإرشاد الناس وأداء الصلوات وإصلاح ذات البين وقد كرس كل حياته في سبيل الدين ونشره معتمدا في قوته على مصدري التشريع الهامين الكتاب والسنة ، وإتاحة الناس فرصة إستيعاب آيات من القران الكريم و أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، كما كان رحمة الله عليه يرعى جهد المستطاع الإقتراب في التحليل من حيث خطبه المنبرية من واقع الحياة في الموضوعات المندرجة ضمن قسم الأخلاق والاعتماد على أصح الكتب المالكية في باب العبادات ، ومذاهب أهل السنة في باب العقائد .


كانت له عدة ملتقيات وندوات ودورات تكوينية مؤطرة من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمجالس العلمية تخص المنبرية والوعظ والإرشاد ومختلف أصول الدين بمختلف جهات المملكة .


لن نستطيع أن نوفي الشيخ العلامة الحاج العروصي حقه في هذه العجالة ولكنها البذرة الاولى لسيرته الطيبة والعطرة رحمه الله.

توفي رحمه الله يوم الاثنين 21 رجب لعام 1426 هجرية الموافق 29 غشت سنة 2005 عن سن يناهز 51 سنة، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ورضوانه.



المصادر


-قريش بين الماضي والحاضر

-علماء المغرب

-تاريخ ال الاساوي الهام من شخصيات و اعلام

- قريش بين الماضي والحاضر - آل الصديق ببلاد المغرب الإسلامي وشمال أفريقيا

- أعلام واولياء من ذرية الصديق

- القبائل البكرية في المملكة المغربية

- الخطب المنبرية للشيخ العلامة الحاج العروصي آل الأساوي البكري الصديقي